آخر المواضيع

ico نتائج طيبة للسلجم الزيتي بالجزائر ico الأرصاد الجوية في نشرية خاصة.. الأمطار مستمرة على هذه الولايات!! ico الجنوب الشرقي للجزائر.. إمكانيات طبيعية هائلة تنتظر إلتفاتة السلطات العُليا!! ico أرصاد جوية.. أمطار رعدية غزيرة تصل حدود 50 ملم على هذه الولايات!! ico الأرصاد الجوية تتوقع أمطار غزيرة ورعدية على هذه الولايات!! ico الأرصاد الجوية.. أمطار رعدية غزيرة بدايةً من مساء اليوم على هذه الولايات!! ico الجزائر تستورد أزيد من 90 ألف طن من الذرة.. وترقب سقوط أسعار الأعلاف!! ico 136 ألف هكتار لحل المشاكل المرتبطة بالعقار الفلاحي في الأراضي الصحراوية!! ico برنامج الدعم المالي لصغار الفلاحين على طاولة الحكومة قريبا!! ico الحكومة تُراهن على القطاع الخاص لترقية الاستثمار الفلاحي!! ico وزير الفلاحي حمداني.. القطاع تمكن من استرجاع 500 ألف هكتار!! ico خط بحري بين الجزائر وموريطانيا لإنعاش المُبادلات التجارية!! ico الرسالة الكاملة التي وجهها منتجو و تجار المنتجات الفلاحية بولاية الوادي لوزيري الفلاحة و التجارة بخصوص تجارة المقايضة ico الأرصاد الجوية.. أمطار رعدية غزيرة على هذه الولايات إبتداءً من مساء اليوم!! ico الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يسجل انتعاشا محسوسا.. وهذه هي الأرقام!!

باحث جزائري يُراسل السلطات العليا ويقترح حلولا عملية عاجلة لمشكلة المياه في الجزائر!!

23 فبراير 2021
A+
A-

يشرفني سيدي ان ارفع اليكم هذا التقرير المفصل حول وضعية المياه الجوفية ببلادنا الجزائر القارة، واقتراحات لحلول عملية فعالة يمكن تجسيدها في الواقع دون تكلفة مادية كبيرة وفي فترة انجاز قصيرة ومتوسطة المدة، والمردود الجيد لها ان طبقت بصرامة وتفاني في ارض الواقع.

يقول الله تعالى بعد بسم الله الرحمان الرحيم: “وجعلنا من الماء كل شىء حي” ولما كان الماء هو الحياة فلا بد للانسان التفكير في ضمان ديمومة هذا العنصر الحيوي عبر العصور، فالجزائر بحسب موقعها الجغرافي وامتدادها الواسع من الشمال الى الجنوب ومن الغرب الى الشرق، وبحكم تنوع تضاريسها من جبال وسهوب وصحراء، اضافة الى تنوع اقاليمها المناخية، ومع ان ظاهرة الاحتباس الحراري وارتفاع درجة حرارة الارض وتزايدها من عام لاخر ، ادى بالضرورة الى تذبذب التساقط من امطار وثلوج مصدر المياه السطحية خاصة بالمناطق الداخلية والصحرواية وحتى ولايات الشريط الساحلي لو درسنا ميدانيا مجاري مياه الاودية الداخلية التى منها:

–  الاودية  الشمالية التي تصب في البحر: تنبع من التساقط على سلسلة الاطلس التلي والتي تصب في البحر ومثال ذلك وادي جمعة بالجزائر العاصمة الذي يمر بعدة بلديات ليصب بالبحر بالحراش لوجدنا جل الماء المتدفق غير مستغل ويشكل خطرا على السكان من فيضانات وغيرها،ومثال ذلك على كل الولايات الساحلية.

الاودية الداخلية التي تصب في الاحواض والشطوط: ومنها نوعان:

. اودية مصدر مياهها التساقط باعالي السفوح الجبلية الجنوبية  بسلسلة الاطلس التلي كوادي التلاغمة  .

.اودية مصدر مياهها التساقط باعالي السفوح الجبلية الشمالية بسلسلة الاطلس الصحراوي كوادي القصب  .

الاودية التي تصب في شطوط الصحراء :

هي اودية مصدر نبعها السفوح الجبلية الجنوبية  لسلسة الاطلس الصحراوي وتصب في الشطوط الصحراوية وتغوص في الرمال ، نذكر منها وادي الجدي الذي يصب بشط ملغيغ بمنطقة وادي ريغ ، ولها خاصية بطول امتدادها والكمية الكبيرة جدا من التدفق وهذا موضوع التقرير.

ان الاودية بالجزائر لها خاصية النفاذية بحكم تكوين الاودية من الداخل حيث يوجد الحصى والرمل مما يساعد على تدفق الماء باعماق الارض ومن ثم تدعيم المياه الجوفية ، لكن معظم الاودية بالجزائر غير منتظمة الجريان مما يجعل الماء يضيع اما بالبحر او باحواض وشطوط تسمح بتبخره اكثر مما تدفقه باعماق الارض.رغم ان الدولة وضعت عدة مشاريع لبناء سدود كبيرة الحجم كسد بني هارون وغيرها وهي مشكورة على ذلك.

لكن مع عدم انتظام التساقط بالجزائر وعدم القدرة على التحكم الجيد في منسوب المياه المتدفقة خاصة ان الاحتباس الحراري يسبب مغياثية كبيرة في فترة زمنية قصيرة جدا ، مما يجعل عدم استفادتنا من المياه وتضيع في الشطوط وعمق الصحراء خاصة بالجهة الجنوبية الشرقية للوطن واخص بالذكر هنا كلا من ولايات المسيلة ، بسكرة ، جنوب ولاية خنشلة وجنوب ولاية تبسة ، حيث ان مياه الاودية هنا تضيع سدى وفي بعض الاحيان يستفيد منها جيراننا التوانسة وليبيا ،

بعد كل ماسبق اليكم الحلول التي نراها فعالة والمجدية لاعادة الاعتبار للمياه الجوفية من خلال اخذ التدابير الاتية ذكرها:

  • 1- وضع حواجز مائية متعددة ومتكررة من مكان لاخر (مصطبات مائية) على طول مجاري الاودية خاصة في المناطق التي بها الحصى والرمال والتربة النفوذة هذه الاخيرة يكون حجمها متوسط الى صغير حيث بتجمع الماء نضمن رطوبة بالجو ومصدر مياه فعلي يستغل للسقي الفلاحي وكذا مياه الشروب بعد المعالجة والتصفية ، كما ان حجز الماء من بقعة الى اخرى بالوادي وتكراره يؤدي بالضرورة الى تغذية المياه الجوفية على المدى المتوسط والسريع ، وللعلم فان الابار التي توجد قرب الاودية تعطي فعالية في مخزون مياهها وبصورة سريعة وهذا الامر نلاحظه عندما يكون التساقط متكرر ومنتظم .
  • 2- وضع جيوب سطحية ارضية (احواض مائية عميقة)  في وسط الاودية بشكل مائل نوعا ما باتجاه السيلان هذه الجيوب تكون كالحفر العميقة والكبيرة لحجز اكبر كمية ممكنتة من التدفق ، وهذه الجيوب تكون متكررة من مكان الى اخر على مجرى الوادي بداية من الروافد ونهاية بالمصب الاخير للوادي.
  • 3- وضع سدود صغيرة الى متوسطة الحجم خاصة بروافد الاودية الموجودة بالجبال والغابات لضمان مخزون مائي لضمان الحياة الايكولوجية للغابة ، من جعل الرطوبة وضمان حياة للحيوانات والطيور خاصة ، اضافة الى استغلال هذه المياه عند الحاجة خاصة في حرائق الغابات صيفا ، ةاستغلالها من طرف الفلاحين وسكان مداشر المناطق الجبلية لزيادة الرعي والفلاحة ، وتربية النحل ، وغيرها…
  • 4 – ان بناء السدود الصغيرة والمتوسطة لا يكلف الدولة وسائل وامكانيات مالية وبشرية كبيرة سوى تسخير للوسائل المتاحة لكل ولاية على حدى او تعاون مابين الولايات ، لان الاغلفة المالية الكبيرة في بناء السدود الكبيرة مع مدة الانجاز الطويلة التي تستغرق عقود في بعض الاحيان يجعل مردود السدود على مدى بعيد اضافة الى صعوبة صيانة السدود والتسيير  وحتى التنظيف من الاوحال مكلفة جدا.
  • 5- سيدي هذا الطرح قابل للاثراء عبر كافة خبرات الموارد البشرية عبر القطر الوطني ، خاصة المتعلق بالدراسة التقنية والمالية لتجسيده في ارض الميدان ، ووجب تدخل كل هياكل الدولة دون استثناء بالنهوض بالثورة الزراعية الحقيقية وتحقيق الاكتفاء الذاتي في الحبوب والبقوليات ، لان الذهب الارزق اي الماء مع الارض هما البديل عن الريع البترولي ، وهنا اذكرك ونفسي بقصص القران الكريم والسير المنقولة عن قيام دولة حضرموت باليمن وملكة سباء حيث هذه الحضارة بنيت على السدود الصغيرة واصبحت جنة فوق الارض ، رغم طابعها وموقعها الجغرافي الصحرواي .

في الاخير ارجوا منكم اخذ هذا بعين الاعتبار والتفكير جيدا في هذا الطرح لانه قضية وطنية ، الهدف منها النهوض بالجزائر وتطويرها.

الباحث: نوي زهير

تعليقات الزوار ( 1 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: