آخر المواضيع

ico نتائج طيبة للسلجم الزيتي بالجزائر ico الأرصاد الجوية في نشرية خاصة.. الأمطار مستمرة على هذه الولايات!! ico الجنوب الشرقي للجزائر.. إمكانيات طبيعية هائلة تنتظر إلتفاتة السلطات العُليا!! ico أرصاد جوية.. أمطار رعدية غزيرة تصل حدود 50 ملم على هذه الولايات!! ico الأرصاد الجوية تتوقع أمطار غزيرة ورعدية على هذه الولايات!! ico الأرصاد الجوية.. أمطار رعدية غزيرة بدايةً من مساء اليوم على هذه الولايات!! ico الجزائر تستورد أزيد من 90 ألف طن من الذرة.. وترقب سقوط أسعار الأعلاف!! ico 136 ألف هكتار لحل المشاكل المرتبطة بالعقار الفلاحي في الأراضي الصحراوية!! ico برنامج الدعم المالي لصغار الفلاحين على طاولة الحكومة قريبا!! ico الحكومة تُراهن على القطاع الخاص لترقية الاستثمار الفلاحي!! ico وزير الفلاحي حمداني.. القطاع تمكن من استرجاع 500 ألف هكتار!! ico خط بحري بين الجزائر وموريطانيا لإنعاش المُبادلات التجارية!! ico الرسالة الكاملة التي وجهها منتجو و تجار المنتجات الفلاحية بولاية الوادي لوزيري الفلاحة و التجارة بخصوص تجارة المقايضة ico الأرصاد الجوية.. أمطار رعدية غزيرة على هذه الولايات إبتداءً من مساء اليوم!! ico الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يسجل انتعاشا محسوسا.. وهذه هي الأرقام!!

المآل الأخير.. الحراك الشعبي الفلاحي في الجزائر ورهان تحقيق الأمن الغذائي!!

25 فبراير 2021
A+
A-

يجُوز أن تُعبر الشُعوب في كافة المعمورة، عن التّحولات التي تصنعها في مجال ما بالحراك، أو حتى الانطلاقة والعبور من منطقة إلى أخرى أكثر صلابة وأمان، وفي كل الأحول هي حركية وديناميكية خاضعة لمنطق استشرافي وخارطة استراتيجية، تُشاركُ فيها كافة القطاعات، إنّها جزء لا يتجزأ من رسم السياسة العامة للدولة ومسلّمة من مسلمات الاستراتيجية العليا للدولة.

في ظل التحولات المتسارعة التي يشهدها المحيط الاقليمي والدوّلي، فرضتها أنساقٌ مختلفة، أدت مند سنوات إلى تراجع أسعار النفط في السوق الدوليّة، والبحوث والدراسات التي تسير نحو الطاقة البديلة النظيفة الصديقة للبيئة، كل هذه التحولات فرضت على الوحدات الدوليّة التوجه نحو قطاعات ترى أنّها تضمن لها الصمود والمواجهة.

في الجزائر، البلد الأكبر من حيث المساحة في المحيط الاقليمي، يعيش حراكً فلاحيًا متباطئ النمو، اعتبره خبراء وباحثون بالمآل الأخير للبلد الذي يتوسط شمال القارة السمراء وبوابة العمق الإفريقي، فمقارنة مع إمكانات ومقدرات الجزائر لا يُساهم القطاع إلا بـ 12٪ من الناتج الوطني، رغم أنّه يوظف أزيد من 2 مليون شخص، حسب تصريحات رسمية.

الملاذ الأخير أو المآل الأخير، لينبض القطاع الفلاحي في البلاد وليحرك القطاعات الأخرى، من خلال بعث الصناعات التحويلية في كافة الشعب الفلاحيّة، وبناء منظومة تصدير قوية ومتماسكة، المآل الأخير يفرض إشراك الفاعلين والخبراء والباحثين، وبعث مراكز فكر ومخابر فلاحية، إنّها توفر بدائل متاحة وتُسهل عمل القطاعات الأخرى.

إقرأ أيضًا: الفلاحة في الجزائر ..كل متكامل ..وزراء لا يتماشون مع خارطة الرئيس لإنعاش قطاع الفلاحة!!

الصحراء، أسطورة الفلاحة الجزائرية، تعيش اليوم على وقع حراك فلاحي حقيقي، إن لم تُرافقه صناعات تحويلية، فقد ينكمش هذا الحراك ويخمد، وتعود ألسنة لهب البترول تحرق البساتين والحقول التي نسجت خيوطها في الرّمال الذهبية سواعد الرجال.

المآل الأخير، حراك فلاحي شعبي، تتظافر فيه الجهود وتدعمه الدولة، وتُرافقه المراكز والمعاهد التقنية، ويكون للمهندسين الزراعيين الدور البارز، لن يُؤمن غذاء الجزائريين في ظل بيروقراطية الإدارة التي عششت في عقول الكثير من الكوادر، القائمة على شؤون القطاع في الولايات.

يستوجب الحراك الفلاحي، تحريره من الوسطاء ومافيا العقار، تغيير الذهنيات والحفاظ على الاستقرار، وحلحلة المشاكل العالقة في الولايات، إنّ المآل الأخير يفرض على الوزارة الوصية الإصغاء جيدا للفلاح والعارفين بشؤون القطاع في عمق الوطن.

الأمن الغذائي المستدام مشروع دولة، وشراكة قطاعية، فإما أن تُباركنا وتُبارك لنا الأجيال القادمة، وإما أن تلعننا إلى يوم الدين، إنه المآل الأخير للأمة الجزائرية، بعيدًا عن أي حسابات أو توجهات، القطاع الفلاحي ملاذنا الأخير.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: