آخر المواضيع

ico أسعار التونة تتراجع في الجزائر ico أمطار غزيرة على هذه الولايات !! ico طحالب السبيرولينا … الغذاء الأكثر تكاملا في العالم يجد بيئته الطبيعية في الجزائر ico قطاع الفلاحة يمنح الأولوية للإستثمارات في إنتاج المواد الأساسية ico نتائج طيبة للسلجم الزيتي بالجزائر ico الأرصاد الجوية في نشرية خاصة.. الأمطار مستمرة على هذه الولايات!! ico الجنوب الشرقي للجزائر.. إمكانيات طبيعية هائلة تنتظر إلتفاتة السلطات العُليا!! ico أرصاد جوية.. أمطار رعدية غزيرة تصل حدود 50 ملم على هذه الولايات!! ico الأرصاد الجوية تتوقع أمطار غزيرة ورعدية على هذه الولايات!! ico الأرصاد الجوية.. أمطار رعدية غزيرة بدايةً من مساء اليوم على هذه الولايات!! ico الجزائر تستورد أزيد من 90 ألف طن من الذرة.. وترقب سقوط أسعار الأعلاف!! ico 136 ألف هكتار لحل المشاكل المرتبطة بالعقار الفلاحي في الأراضي الصحراوية!! ico برنامج الدعم المالي لصغار الفلاحين على طاولة الحكومة قريبا!! ico الحكومة تُراهن على القطاع الخاص لترقية الاستثمار الفلاحي!! ico وزير الفلاحي حمداني.. القطاع تمكن من استرجاع 500 ألف هكتار!!

الدجاج يحلق فوق الـ 400 دينار للكلغ والسردين 1000 دينار واللحوم بـ 1400 دينار ..ماذا يأكل الجزائريون ؟؟

16 مارس 2021
A+
A-

عشية شهر رمضان المبارك، تشهد أسعار المواد الغذائية واسعة الاستهلاك في الجزائر، ارتفاعا كبيرا، وسط تراجع رهيب للقدرة الشرائية للمواطنين، وتساؤلات كثيرة حول ماذا سيأكل الجزائريون هذا العام خلال الشهر الفضيل، خاصة الطبقة الهشة ومحدودة الدخل.

ورغم تطمينات بعض المسؤولين حول تراجع الأسعار، إلّا أنّ العكس تماما الذي حدث، فقد قفزت أسعار الدجاج لتُلامس الـ 400 دج، في أغلب أسواق الوطن، فيما يُرجع مُراقبون أسباب هذا الارتفاع إلى يرجع إلى توقف العديد من المربين عن نشاط تربية دجاج اللحم، بعدما ارتفعت أسعار اللحم.

مدير الديوان الوطني للخضر والفواكه واللحوم، قال في تصريح سابق، أنّ مصالحه ستتجه إلى طرح أزيد من 50 ألف طن من الدجاج في الأسواق، لضبط الأسعار، وهو الرّقم الذي استهلكه الجزائريون خلال رمضان المنصرم، حسب احصائيات رسمية.

أمّا عن أسعار السردين، فقد تجاوزت حدود 1000دج لتصل في بعض الأحيان لـ 1300 دج في مختلف الأسواق الوطنية، لتبقى بعيدة المنال عن أصحاب الدخل المرتفع، فما بالك بأصحاب الدخل المحدود من الطبقة الوطنية، ليفشل المسؤولون عن هذا القطاع في توفير السمك للجزائريين.

اللحوم الحمراء أيضًا، لن تتوفر بكثرة هذه المرة على طاولة إفطار الجزائريين، فقد بلغت حدود الـ 1400 دج في الأسواق الوطنية، فيما يتحدث مدير ديوان الفواكه والخضر واللحوم، بأن العمل جارٍ لسد العجز في هذه المادة عبر استيراد أبقار حية لضمان تموين السوق طيلة الشهر الكريم وضمان استقرار الأسعار نوعا ما.

ويقول مُراقبون، أنّ ارتفاع أسعار الأعلاف في السوق العالمية، ساهم في تعميق أزمة المربين والموالين في الجزائر، إلى جانب الشبهات التي تحوم حول توزيع مادة النخالة المدعمة، قد دفع بالكثير منهم إلى التوقف المؤقت عن ممارسة هذا النشاط.

حتى وإن توفرت هذه المواد واسعة الاستهلاك، فإن الأسواق الوطنيّة تشهد ندرة حادة في مادة زيت المائدة، الأمر الذي يطح تساؤلات عديدة حول الاختفاء المفاجئ للزيت، وارتفاع أسعارها في حال توفرها على نطاقات محدودة، في حين يبقى المسؤولون يُمارسون سياسة الوعود الكاذبة.

المنتجات الفلاحية الأخرى، ورغم الإنتاج الوطني المرتفع في المواسم الأخيرة، ومجهودات الوزارة الوصيّة، إلّا أنّ اسعارها في ارتفاع مستمر، وقد تُسجل أرقاما قياسية مطلع شهر رمضان المعظم، في حين تبقى اسباب ارتفاع الأسعار مجهولة لدى عامة المُواطنين الناقمين على هذه الأوضاع.

وفي حال استمرت هذه الأوضاع وتنامت رقعة السخط الشعبي، فإن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قد يُقدم على عملية تغيير واسعة وسط المسؤولين المباشرين على ضبط الأسعار وتوفيرها، في السوق الوطنية.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: